تقييم المستخدم:  / 3
سيئجيد 



Share
 

شهد بحر طبرية العديد من الأحداث الكتابية من ضمنها تهدئة الرب يسوع للعاصفة، وانتهاره للرياح ليُسكِّن البحيرة، وسيره فوق الأمواج العاصفة دون أي تأثير لقوانين الجاذبية عليه، فترينا هذه الحلقة مشاهد رائعة لهذا البحر. لم يقتصر سلطان الرب على تحكمه في الطبيعة بل امتد أثره ليغلب مملكة الشيطان فقد أخرج الرب يسوع ستة آلاف روح شريرة من مجنون كورة الجدريين ليصبح عاقلاً. وهكذا نزور كورة الجدريين لنشاهد آثار كنيسة قديمة كما نشاهد آثار معبد في كرسي التي يعتقد أنها موقع القبور التي كان يسكنها هذا المجنون. ونتعرف على الشيطان ومملكته ونُصرة المؤمنين وسلطانهم عليه. كذلك نشاهد أحد بيوت قرية الناصرة إذ نذكر دعوة الفريسي للرب على العشاء والمرأة الخاطئة التي سكبت الطيب على قدميه ومسحتهما بشعرها.

 

 

Share