تقييم المستخدم:  / 1
سيئجيد 



Share
 تحققت النبوة الواردة عن الرب يسوع: هوذا ملكك يأتيك وديعاً راكباً على اتان وجحش ابن اتان." فنشاهد في هذه الحلقة الباب الذهبي الذي اجتاز منه الرب يسوع راكباً على جحش ليستقبله الشعب هاتفاً اوصنا في الأعالي، مبارك الآتي باسم الرب. ونتتبع خطوات الرب بعد ذلك فنراه يبكي على المدينة التي لم تدرك زمن افتقادها إذ لم تقبله كمخلص لها فنشاهد كنيسة الدمعة الشاهدة على هذا الحدث. ونجول بين أشجار التين متذكرين التينة المورقة التي اشتهى الرب أن يأكل منها ليجدها بلا ثمر فيلعنها لتيبس تماماً. وهكذا نتعرف في هذه الحلقة على شخص الرب كملك على القلوب وكمسيح لم تدرك نفوس كثيرة انه مخلصها فقُضي عليها.  

 

Share