تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 



Share
حُكم على الرب يسوع بالجلد ولكن الشعب اليهودي الذي حقد عليه لم يكتف بهذه العقوبة بل طالب بقتله. ورغم أن قضاته لم يجدوا علة فيه حكموا عليه بالموت صلباً لتتم النبوة ويسفك دم الرب البرئ فداء عن العالم فلا يهلك كل من يؤمن به. وهكذا نتعقب في هذه الحلقة محاكمة الرب لنشاهد كنيسة الجلد حيث نُفذت العقوبة الأولى ونسير في الطريق الذي سلكه بعد محاكمته وجلده وتسليمه للصلب فيما يُعرف بطريق الآلام. ثم نشاهد الجلجثة في كنيسة القيامة حيث شهد التقليد بأنه المكان الذي صُلب فيه الرب يسوع. كما نذهب إلى بستان القبر المُطل على صخرة الجمجمة التي يعتقد البعض أنها مكان الصلب، كل ذلك ونحن نتابع الحقائق الوثائقية والكتابية الخاصة بهذه الأماكن والأحداث.

 

Share